الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
هدي الجنة
 
دمــ ع ــــة خ ـــشيـــة
 
المتشوقة للجنة
 
عطر الشهادة
 
pipawn et islam
 
راجية عفو الله
 
إيمــــان قلب
 
طالبة السلام
 
قمر الدجى
 
ريحانة القرآن
 
المواضيع الأخيرة
» : اجمل التوقيعات الاسلامية اختر منها ما شئت .......
السبت ديسمبر 03, 2011 3:22 pm من طرف طالبة السلام

» أعظم إنسان في الكتب السماوية
السبت ديسمبر 03, 2011 3:15 pm من طرف طالبة السلام

» حكمة بليغة...
السبت ديسمبر 03, 2011 3:04 pm من طرف طالبة السلام

» آداب الصداقة و الصحبة
السبت ديسمبر 03, 2011 2:42 pm من طرف طالبة السلام

» حوار مع ظلي
السبت ديسمبر 03, 2011 2:36 pm من طرف طالبة السلام

» ما هو سر رائحة المطر ... !!
السبت ديسمبر 03, 2011 2:25 pm من طرف طالبة السلام

» عبارات حلوه ومعاني اجمل!!!!!!
السبت ديسمبر 03, 2011 2:03 pm من طرف طالبة السلام

» الحيوان الذي لا يشرب الماء أبدا
الأحد أبريل 17, 2011 4:56 am من طرف هدي الجنة

» صلاة القضاء
الجمعة أبريل 08, 2011 5:26 am من طرف هدي الجنة

» صلاة المسافر
الجمعة أبريل 08, 2011 5:23 am من طرف هدي الجنة

» ** المتحابون في الله يحبهم الله **
الثلاثاء مارس 29, 2011 1:35 pm من طرف هدي الجنة

» هنيئا لكم يا شباب مصر العظيمة
الثلاثاء مارس 29, 2011 1:17 pm من طرف هدي الجنة

» viva tunisie
الثلاثاء مارس 29, 2011 12:59 pm من طرف هدي الجنة

» صلة الرحم..
الأربعاء مارس 16, 2011 4:31 am من طرف MooN TearS

» شرح لإرفاق الصور للمواضيع
الخميس فبراير 17, 2011 11:24 am من طرف هدي الجنة


شاطر | 
 

 سرعة انتشار الاسلام في العالم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
راجية عفو الله
داعية جديد
داعية جديد


الجنس الجنس : انثى
العمر العمر : 23
عدد المساهمات عدد المساهمات : 66

مُساهمةموضوع: سرعة انتشار الاسلام في العالم   الأحد يناير 16, 2011 8:27 am



[size=21]سرعة انتشار الإسلام في العالم
[/size]


يمثل هذا
المشهد أكبر تجمع على الإطلاق في العالم، أكثر من 3 مليون مسلم يجتمعون في
مكان واحد ليعبروا عن حبهم وتمسكهم بهذا الدين الحنيف، إن أعظم ما في
الإسلام قوة تعاليمه واستمراريتها والتأثير المذهل الذي يتركه على معتنقيه،
وهذا يدل على أنه هو الدين الحق، وكل ما عداه هو الباطل. تقول الإحصائيات
الحديثة إن الإسلام سيصبح الديانة الأولى في العالم من حيث العدد خلال
سنوات قليلة
!!
ماذا وجدوا في الإسلام؟
هذا سؤال غالباً ما يُوجَّه لمسلمين الجُدُد، ماذا وجدتم
في الإسلام؟ وتكون الإجابة غالباً أنه وجد الحقيقة التي يبحث عنها في
الإسلام. ويؤكدون بأنهم وجدوا أن الإسلام هو الدين الطبيعي الذي لا يحوي أي
تكلف أو صعوبات أو تناقض. وسبحان الله تخطر ببالي الآية الكريمة التي
حدثنا الله فيها عن هذا الأمر فقال:
(فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ
حَنِيفًا فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لَا
تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ
النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ)[الروم: 30
].
فالإسلام هو دين الفطرة، وهذا ما أكده
النبي الأعظم عندما قال:
(كل مولود يولد على الفطرة)، فهذا هو ما يحس به كل من يعتنق الإسلام. لأن الإسلام هو
دين البساطة ودين الفطرة والدين الذي تحسُّه قريباً منك
.
ولذلك إذا ما سألت أي إنسان اعتنق
الإسلام حديثاً عن رأيه بالدين الجديد يخبرك على الفور بأنه لم يشعر بأنه
تحول من دين لآخر، بل رجع إلى الدين الطبيعي للناس، وهو الإسلام. بل إن أحد
الذين اعتنقوا الإسلام حديثاً عندما سئل ما الذي أعجبك في الإسلام فقال إن
الأمر الطبيعي أن يعجبني الإسلام، لأنه الدين الوحيد الذي يخاطب العقل
والروح معاً
.
النسبة الكبرى
بين النساء
!
تدل الإحصائيات
الحديثة أن نسبة النساء اللواتي يعتنقن الإسلام في أوربا وأمريكا هي نسبة
كبيرة، وهذا ما تؤكده الباحثة
Karin van Nieuwkerk في كتابها الجديد: نساء يعتنقن الإسلام، وتقول بأن المرأة
تجد في الإسلام العدالة وتجد فيه كرامتها واحترام الرجل لها
.
إن المرأة الغربية تعاني اليوم من
احتقار الرجال لها، واستخدامها كوسيلة لتنفيذ مصالحهم، فهي وسيلة للدعاية
والإعلان، ووسيلة لتحقيق المكاسب ووسيلة للمتعة فقط، أما الإسلام فقد ارتقى
بالمرأة إلى أعلى درجة، وجعل منها الأم والمربية وجعلها النبي الأعظم ضمن
وصاياه: (استوصوا بالنساء خيراً)، أما القرآن فقد عاملها على أنها "خير
كثير" لا يجوز الإساءة إليها مهما كرهها الرجل، ولذلك قال تعالى
:
(وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ فَإِنْ كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى أَنْ
تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا)[النساء:
19]
. بالله عليكم أين نجد مثل
هذه الوصية في قوانين العالم اليوم؟
!
إن كل امرأة تسمع هذه الآية لابد أن تحترم الإسلام وتسارع
للدخول فيه، ولكن المشكلة ليست في الإسلام، ولا في تعاليم الإسلام، بل في
الوسائل التي شوهت صورة الإسلام ولا تزال
.
قصة لفتت انتباهي

طالما
استهوتني قصص أولئك الذين هداهم الله إلى الإسلام، فكنتُ دائماً أتابع هذه
القصص، وأتأثر بها وكنتُ أعجب من التأثير المذهل للإسلام على هؤلاء. ولكن
هناك قصة لطيفة حدثت لأحد طلاب الجامعة في بريطانيا، والذي قرأ شيئاً عن
الإسلام فقرر أن يعتنق هذا الدين الحنيف
.
ولكن صديقاً له أخبره بأن الإسلام دين القتل والإرهاب
والظلم والكبت!! فردَّ عليه بأنه قرأ عن الإسلام وهو على وشك أن يقتنع بهذه
الرسالة، فقال له صاحبه أمهلني شهراً واحداً وسأثبت لك أن الإسلام هو دين
الأساطير والخرافات
!
وذهب هذا الأخير يبحث ويفتش بين الكتب الإسلامية ويقرأ في
القرآن بهدف أن يجد أشياء تناقض العلم الحديث، ولكنه ذُهل عندما رأى أن
القرآن يذكر الكثير من الحقائق العلمية بدقة مذهلة لم يكن يتصورها، فجاء
إلى صاحبه وقد اعتنق الإسلام قبله
!!
فتعجب صاحبه من هذا الأمر وقال له: توقعت منك أن تأتي
لتبعدني عن الإسلام، فإذا بك تعتنق الإسلام قبلي!! فقال له: لقد وجدتُ بأن
الإسلام هو الدين الحق، ولكن الإعلام الغربي هو الذي شوَّه صورة الإسلام،
ولذلك فإنني أنصحك أن تسارع لاعتناق هذا الدين لأن القرآن هو الكتاب الوحيد
الذي يتفق مع العلم الحديث
!
وهكذا أحبتي في الله! كل من يدرس القرآن يدرك على الفور
أنه لا يوجد فيه أي تناقض أو اختلاف، ولذلك أمرنا الله أن نتدبر القرآن
فقال
: (أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآَنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ
عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا)[النساء: 82
].
حقائق من الكتاب والسنَّة
قبل
ألف وأربع مئة سنة بدأت الدعوة الإسلامية برجل واحد هو محمد صلى الله عليه
وسلم، وبلغت اليوم أكثر من ألف وأربع مئة مليون مسلم!! ولكن في بداية
الدعوة كان عدد المؤمنين يعدّون على الأصابع، وفي ظل هذا الضعف تحدث النبي
الأعظم عليه الصلاة والسلام عن انتشار الإسلام بهذا الشكل الكبير وأن
المسلمين سيكونون في كل مكان من الأرض
!!
فبعدما عانى المسلمون في بداية دعوتهم إلى الله كثيراً من
ظلم المشركين وأذاهم ومن قلَّة عددهم، ماذا قال لهم الرؤوف الرحيم محمد
صلى الله عليه وسلم؟ كيف بشَّرهم بأمر سيحدث في المستقبل، وكيف رفع
معنوياتهم إلى أعلى درجة؟ إنها عبارات لا يمكن لبشر أن يقولها في ظروف مثل
تلك التي كانت في بداية الدعوة، بل لا يمكن لأحد أن يتنبأ بمستقبل الإسلام
في ذلك الوقت إلا إذا كان نبياً يوحى إليه
.
يقول رسول الله عليه الصلاة والسلام
لأصحابه:
(سيبلغ هذا الأمر ما بلغ الليل والنهار) أي أن الإسلام سينتشر في كل مكان يصله الليل والنهار أي
في كل الأرض، وبالفعل تقول الإحصائيات الغربية إن الإسلام موجود في كل مكان
من العالم اليوم
!!
وهذا ما أكده القرآن عندما أشار في آية عظيمة إلى أن هذا
الدين سينتشر وسيعم الدنيا وسيَظهر ويعلو على كل الأديان الأخرى، يقول
تعالى:
(هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ
الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ
شَهِيدًا)[الفتح: 28]
. أليس ما
نشاهده اليوم من انتشار سريع للإسلام ومن اعترافات غربية بأن الإسلام هو
الدين الأكثر والأوسع والأسرع انتشاراً، أليس في ذلك هذه الآية معجزة تشهد
على صدق هذا الدين؟
!


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
سرعة انتشار الاسلام في العالم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الساحة الإسلامية :: الأقسام الشرعية :: ••رحمة للعالمين ..«-
انتقل الى: